قطار مُعلق لتقليل المسافات بين القاهرة والعاصمة الإدارية الجديدة (مونوريل)

في موضوعات عامة

قطار المونوريل في مصر

Scroll this

بحجم استثمارات متوقع يصل إلى 180 مليار جنيه
في إطار سعي الحكومة المصرية  للتنمية المستهدفة (2020- 2030- 2050)، فقد أطلقت فكرة تنفيذ مشروع القطار المعلق (مونوريل) ليكون وسيلة مواصلات رابطة بين العاصمة الإدارية الجديدة والقاهرة في مدة زمنية قصيرة للتخفيف من الازدحام المروري في أوقات الذروة، ليس فقط للتخلص من هذة الأزمة لكن أيضًا للتخفيف على الموظفين الذين سينتقلون إلى العاصمة الجديدة عبء طول المسافة والاختناق المروري الذي قد يؤثر على سير العمل والعملية الإنتاجية.

المونوريل المصرى

هو خط أحادي أقرب إلى فكرة القطار، فهو نظام نقل مبني على أساس السكك الحديدة، حيث يحتوي على سكة واحدة، ويكون معلق على كمرة خرسانية مرتفع عن الأرض، وهذا ما يميزه عن مترو الأنفاق، يعتبر وسيلة مواصلات سريعة تخدم المدن ذات الكثافة السكانية العالية، بأقل وقود وتكلفة ممكنة.
مونوريل العاصمة الإدارية يربط المدينة بالقاهرة الجديدة ومدينة نصر بطول 52 متر، تصل سرعته 35 دقيقة لمسافة 35 كم وهو ما يوازى زمن رحلة سيارة بدون توقف، يتكون من 22 محطة، أهمها حي الوزارات والدائري الإقليمي المدة الزمنية بين القطارات حوالي  90 ثانية، وعدد القطارات بالمرحلة الأولى 27 قطارًا، بسعة ربع مليون راكب يوميًا، يرتبط مباشرة بالخط الثالث والرابع لمترو الأنفاق.
تشغيل أول قطار يكون في 2020 حيث تأخذ مدة التنفيذ منذ بداية العمل في المشروع حوالي ثلاث سنوات.يتم تنفيذ المشروع خلال ثلاث سنوات.

بداية مشروع المونوريل في مصر

في منتصف العام 2017 وافق الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية على توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة والشركة الكندية بومباردييه للنقل، من أجل إعداد دراسة خاصة بتنفيذ مشروع مونوريل يصل بين القاهرة والقاهرة الجديدة بالعاصمة الإدارية الجديدة والذي تمت فيه المناقشات في الربع الأخير من العام 2016.
وكان الإتفاق على أن تقوم الشركة الكندية بعمل دراسات الجدوى متضمنة دراسات المسار المبدئي، النقل، تكاليف التذكرة والدراسات المالية والإقتصادية بالتنسيق مع وزارة النقل والمواصلات حيث ستوفر الوزارة المعلومات المطلوبة للدراسات مثل حالة الموقع والبنية التحتية الموجودة على طول مسار المونوريل وكذا عدد الركاب المتوقع استخدامهم للقطار.
على أن يتم إستخدام كافة المنتجات المصرية المطابقة للمواصفات في بناء هذا المشروع.

شروط الحكومة للشركات المساهمة في تنفيذ المشروع:

وضعت الحكومة مجموعة من الشروط للشركات التي ترغب في الإشتراك في تنفيذ هذا المشروع كأن تكون لتلك الشركات خبرات سابقة في مشروعات مماثلة، لها من القدرات المالية والربحية طويلة الأجل بحيث تبلغ المشروعات المنفذة خلال السنوات الخمس الأخيرة لا تقل عن ألف مليون يورو ولا تزيد عن ثلاثة آلاف مليون يورو،على أن تقدم الشركات المستندات المطلوبة إلى وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، تقدمت بالفعل مجموعة من الشركات فقد بلغ عدد الشركات إلى 22 تحالفًا بين الشركات المحلية والدولية وسيتم الإعلان عن قائمة الشركات نهاية الشهر الجاري.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *