زها حديد المعمارية العراقية التي أذهلت العالم

في موضوعات عامة

زها حديد

Scroll this

يزخر العالم بآلاف من المهندسين المعماريبن، و لكن عندما يكون هذا المهندس هو فنان يبهر العالم بأعماله المبتكرة، و يحصل علي جوائز عالمية، و يرتيط إسمه بالإبداع و التجديد، فنحن أمام حالة فريدة هي زها حديد المعمارية العراقية التي أذهلت العالم، معا في هذا المقال نقترب من حياة هذه الفنانة المعجزة.

نشأة زها حديد و تأثير البيئة عليها

زها حديد

ولدت زها في بغداد عام 1950 ، و عاشت هناك حتي أكملت دراستها الثانوية و كان لطفولتها في العراق أكبر الأثر في تشكيل شخصيتها حيث  تأثرت بالحضارة العراقية و ما تحتويه من عمارة و فنون رائعة،  ثم إلتحقت بالجامعة الأمريكية ببيروت لدراسة الرياضيات، و انتقلت بعد ذلك إلي لندن لدراسة الهندسة المعمارية و لتبدأ أول خطواتها في عالم الإبداع، و ليستقبل العالم هدية العراق سفيرة للجمال الراقي.

بداية إنطلاق معمارية مختلفة

زها حديد

و بعد حصول زها حديد علي شهادة الهندسة المعمارية من الجمعية المعمارية بلندن عملت كأستاذة بها،  ثم عملت في شركة ميتروبوليتان للهندسة مع أستاذها في الجامعة، و الذي أدرك منذ اللحظة الأولي أنه أمام معمارية ليس لها مثيل، و بعد 3 سنوات  أسست شركتها الخاصة (زها حديد للهندسة) في لندن و التي أصبحت فيما بعد من أهم شركات الهندسة في العالم.

أهم الأعمال المعمارية لزها حديد

أهم الأعمال المعمارية لزها حديد

تركت زها حديد ملكة الإبداع المعماري بصماتها الفنية علي الكثير من الأعمال، التي تنتشر في العديد من دول العالم، و من أهم إنجازاتها، المركز الرئيسي لشركة  بي إم دبليو  في ألمانيا و قد حصل هذا البناء علي عدة جوائز لتصميمه الفريد و الذي يتميز بالتقنية العالية، منزل كابتال هيل بروسيا و هو مملوك لبليونير روسي أراد تصميم منزل بطريقة مميزة،  فاستعان بزها حديد التي صممت المنزل علي شكل يشبه المركبة الفضائية، المجمع الفني في أبو ظبي بشكله الفني الذي لا مثيل له و الذي يتميز  بتصميمه العمودي الفريد، مجمع كرة القدم في طوكيو  بخطوطه الهندسية المائلة ، جسر الشيخ زايد في أبو ظبي و هو تحفة تشهد بعبقرية زها المعمارية لصعوبة تصميمه و تماشيه مع البيئة البدوية بالإضافة إلي عمره الإفتراضي الطويل، و من أعمالها أيضا متحف ماكسي للفنون و العمارة في روما، معرض دار أزياء شانيل في هونج كونج، مركز فاينو للعلوم بألمانيا، محطة قطار نورد بارك في ألمانيا،  منصة للتزحلق في النمسا، مركز للفن المعاصر في أمريكا، مكتبة و مركز تعليم في جامعة فينيا، جسر الجناح في أسبانيا، مبني فيترا للإطفاء في ألمانيا، مركز ثقافي في أذريبجان، مركز ثقافي في كوريا الجنوبية، مركز لندن للرياضات المائية ، المسرح الكبير بالرباط ،  و غيرها الكثير من التصميمات التي ما زالت تلهم كل من يعمل في مجال الهندسة المعمارية بأفكارها الفريدة.

ملامح أعمال زها حديد المعمارية

أعمال معمارية لزها حديد

أعمال زها حديد أيقونة الهندسة المعمارية تتحدث دائما عن نفسها، فبمجرد النظر تدرك أنه عمل مختلف، يمتزج بالبيئة المحيطة كأنه جزء منها و ليس عنصرا دخيلا عليها، يضيف عليها فخامة و جمالا، و يجمع بين الحضارة و المعاصرة،  كما تتميز أعمالها بإستخدام الحديد الذي يتحمل الشد و الضغط و القدرة علي تنفيذ تصمينماتها الجريئة و المعقدة في نفس الوقت، و تحرص زها حديد دائما علي كسر القواعد و الخروج عن المألوف في كل ما تنتجه من أعمال رائعة تستشرف المستقبل متحدية بها كبار المعماريين في العالم و كل من رأي أن أفكارها لا يمكن تطبيقها علي أرض الواقع.

جوانب أخري من عبقرية زها حديد

عبقرية زها حديد

بالإضافة إلي الأعمال المعمارية الفذة  فقد  قامت بتصميم مجوهرات، أثات،أحذية، و يخوت، تحمل كلها لمسات و رؤية فنية متميزة  لزها حديد،  مما يثبت أنها ليست فقط مهندسة معمارية بل فنانة شاملة أضافت جمالا إلي العالم، حتي أطلقت عليها منظمة اليونسكو فنانة السلام..

جوائز حصلت عليها زها حديد

جوائز حصلت عليها زها حديد

فازت زها حديد بجائزة بريتزكر للهندسة المعمارية، و هي أول إمرأة تحصل عليها،  و قد إحتفل بها موقع جوجل بتغيير خلفيته في ذكري حصولها علي هذه الجائزة الهامة و الي تماثل في قيمتها جائزة نوبل، و حصلت كذلك علي الجائزة الملكية للهندسة المعمارية و جائزة ستيرلينغ من بريطانيا، و وسام الشرف في الفنون و الآداب من فرنسا، و نالت بعض أعمالها جوائز في مسابقات  معمارية عالمية،  كما تم إختيارها أكثر من مرة  من قبل مجلة فوربس لتكون من أكثر الشخصيات التي أثرت في العالم، و تم منحها لقب ليدي من قبل الملكة اليزابيث الثانية.

وفاة زها حديد أشهر معمارية في العالم

زها حديد

في مارس 2016 خسر العالم زها حديد أسطورة الهندسة المعمارية، بعد إصابتها بأزمة قلبية مفاجئة أثاء علاجها من إلتهاب رئوي،  و ذلك في إحدي المستشفيات في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية عن عمر يناهز 65 عاما،  و بالرغم من أنها فارقت الحياة،  إلا أنها تركت إرثا كبيرا من الأعمال الفنية التي ما زالت و ستستمر تنبض بالحياة، و ستبقي دائما زها حديد المعمارية العراقية التي أذهلت العالم.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *