هل تستطيع 20 مدينة من الجيل الرابع حل مشكلات مصر؟

في تطوير عقاري
Scroll this

بعد أن وصل تعداد مصر بالداخل فقط إلي ما يقرب من 100 مليون نسمة، و أصبح الحصول علي وحدة سكنية شبه معجزة، و المرور نوعا من العذاب؛ كان لابد من حلول عملية. هل مدن  الجيل الرابع  هي الحل للخروج من هذه الازمة؟ أم هل ستتحول  كبعض المدن الجديدة السابقة إلي مدن تسكنها الاشباح؟ هل تم التخطيط الجيد لها قبل إنشائها؟ أم ستصبح مجرد كيانات متفرقة بلا خدمات تشجع علي السكن أو الإستثمار بها؟ هل ستكون هذه المدن حلولا سحرية لمشاكل الإزدحام و العشوائية و البطالة؟ هل يمكن تنفيذ خطة الحكومة بتسكين 30 مليون نسمة في هذه المدن الجديدة؟ إذا كنت تحلم بشقة في المدن الجديدة، أو ترغب في الإستثمار بها، أو حتي تبحث عن عمل جديد؛ تابعنا في هذا المقال، لنجيب عن كل هذه التساؤلات.

بداية التفكير في المدن الجديدة

بدأ التفكير في إنشاء مدن جديدة منذ ما يزيد عن 40 عاما. و كانت الإدارة السياسية في ذلك الوقت تهدف إلي: إعادة توزيع السكان بعيدا عن الوادي الضيق، خلق مراكز حضارية جديدة، وجذب السكان بعيدا عن المناطق الحضرية و الريفية بعد أن زاد الضغط عليها. فبدأت مدن الجيل الأول و منها: السادات، السادس من أكتوبر، مدينة العاشر من رمضان. تليها مدن الجيل الثاني و منها: بدر، العبور، الشيخ زايد. ثم مدن الجيل الثالث و منها: الشروق، القاهرة الجديدة، الفيوم الجديدة، و أخيرا بدأت مرحلة  مدن الجيل الرابع.

أخطاء في التخطيط للمدن الجديدة

و بالرغم من أن الهدف من إنشاء المدن الجديدة جذب السكان بعيدا عن العاصمة و غيرها من المدن المزدحمة، إلا أن سوء التخطيط لبعض المدن الجديدة و افتقارها إلي الخدمات الأساسية حولها إلي مدن طاردة للسكان. و ظل الإرتباط بالعاصمة قائما من خلال وجود جميع الوزارات،الخدمات الحكومية، فرص العمل، وسائل الترفيه، و غيرها من الأمور الحياتية الهامة. و غاب عن صانعي القرار أن مدينة جديدة تعني حياة متكاملة بكل ما تعنيه كلمة حياة من سكن و عمل وترفيه و مدارس و جامعات و خدمات طبية و غيرها.

نحو نظرة مختلفة إلي المدن الجديدة

تهدف الدولة خلال استراتيجية التنمية المستدامة لمصر 2030 إلي تحقيق التوازن في التوزيع السكاني بين المدن القديمة و المجتمعات العمرانية القائمة بالفعل، مع خطة طموحة لإنشاء مجتمعات سكنية جديدة. و ذلك بهدف استيعاب الزيادة الكبيرة في عدد السكان، و القضاء علي العشوائية. و قد أعلنت الحكومة أخيرا عن عزمها إنشاء 20 مدينة جديدة من مدن الجيل الرابع؛ و ذلك بهدف: استيعاب 30 مليون نسمة، توفير ملايين من فرص العمل، و جذب الإستثمارات إلي هذه المناطق. و تبدأ نظرة مختلفة إلي المدن الجديدة؛ لتمثل عند الكثيرالآن: السكن الراقي، الإستثمار الآمن، و العمل المناسب.

خريطة تفصيلية لمدن الجيل الرابع الجديدة

تتوزع مدن الجيل الرابع الجديدة لتغطي أغلب محافظات مصر. و فيما يلي أهم هذه المدن الجديدة :

العاصمة الإدارية الجديدة(محافظة القاهرة)

تبلغ مساحة العاصمة الإدارية الجديدة 170 ألف فدان، و تعد من أكبرمدن الجيل الرابع. و توليها الإدارة السياسية اهتماما خاصا؛ حيث ستصبح مقرا للحكم بحلول عام 2020. و تعد العاصمة الجديدة منطقة جذب هائلة للإستثمارات العربية و العالمية.

تجمع جنوب القاهرة الجديدة (محافظة القاهرة)

تقع مدينة تجمع جنوب القاهرة الجديدة بالقرب من العاصمة الإدارية الجديدة والقاهرة الجديدة؛ مما يكسبها أهمية خاصة. تبلغ مساحتها 16 ألف فدان، و من المخطط أن يتواجد بها مستويات مختلفة من الاسكان بداية من الإسكان الإجتماعي حتي الفيلات الفاخرة. هذا بالإضافة إلي العديد من المدارس و المستشفيات و المراكز التجارية.

مدينة السادس من أكتوبر الجديدة (محافظة الجيزة)

تقع مدينة السادس من أكتوبر الجديدة في طريق الواحات، و تعد إمتدادا لمدينة السادس من أكتوبر. تبلغ مساحتها 90 ألف فدان. و يتنوع مستوي الإسكان في المدينة ليشمل: إسكان إجتماعي، إسكان متوسط، و إسكان متميز. و يشمل التخطيط للمدينة إنشاء: منطقة تعليمية، منطقة صناعية، ميناء جاف بري، و غيرها. و من المتوقع أن تكون مدينة السادس من أكتوبر الجديدة عروس الظهير الصحراوي؛ بما تحتويه من: أساليب حديثة في البناء، إنشاء عمارات صديقة للبيئة، طرق صحية للتخلص من الفضلات، و غيرها.

حدائق أكتوبر و امتداد الشيخ زايد(محافظة الجيزة)

تبلغ مساحة حدائق اكتوبر41 ألف فدان، و تعد من التوسعات الجنوبية لمدينة السادس من اكتوبر. .و يبلغ مساحة امتداد الشيخ زايد 9390 فدان، يحده شمالا طريق إسكندرية الصحراوي، وجنوبا التوسعات الشمالية لمدينة السادس من أكتوبر. و يشمل الإمتداد: مناطق سكنية، مناطق خدمات، خدمات استثمارية، بالإضافة إلي مناطق خضراء و حديقة كبيرة.

مدينة سفنكس الجديدة(محافظة الجيزة)

تطل مدينة سفنكس الجديدة علي طريق القاهرة إسكندرية الصحراوي، علي بعد عدة كيلومترات من مدخل الشيخ زايد. تبلغ مساحة المدينة 32 ألف فدان تقريبا. و تتميز سفنكس الجديدة بقربها من مطار سفنكس الدولي، و الذي سيتم تشغيله قريبا. و ستضم المدينة مناطق سكنية و تجارية متعددة.

مدينة الوراق الجديدة (محافظة الجيزة)

تبلغ مساحة جزيرة الوراق 1400 فدان. و قد صدر قرار حكومي بتحويل هذه المنطقة المهملة إلي مدينة من مدن الجيل الرابع. لتبدأ بها حملة كبري من التطوير في جميع المرافق.

مدينة العبور الجديدة (محافظة القليوبية)

تقع مدينة العبور الجديدة علي طريق القاهرة – بلبيس الصحراوي. تبلغ مساحتها 59 ألف فدان تقريبا. و تتميز بوقوعها علي شبكة طرق رئيسية و منها الطريق الدائري الإقليمي. و من المخطط أن تشمل المدينة: مناطق سكنية، مناطق خدمية، مناطق ترفيهية، بالإضافة إلي أنشطة زراعية.

مدينة العلمين الجديدة (محافظة مطروح)

تقع مدينة العلمين الجديدة  شرق مدينة مرسي مطروح و غرب مدينة الإسكندرية. و تبلغ مساحتها 50 ألف فدان. يتم التخطيط و التنفيذ للمدينة علي أعلي النظم التكنولوجية؛ و ذلك بهدف وضعها علي خريطة السياحة العالمية. و تحتوي المدينة علي: إسكان إجتماعي، إسكان فاخر، فنادق عالمية، مناطق ترفيهية، أرض معارض، محطة تحلية مياه، و غيرها.

مدينة المنصورة الجديدة (محافظة الدقهلية)

تقع مدينة المنصورة الجديدة بجوار مدينة جمصة علي الطريق الساحلي، و علي بعد 54 كيلو متر من مدينة المنصورة القديمة. و تبلغ مساحة المدينة 4000 فدان. و ستضم المدينة: إسكان إقتصادي، متوسط، فوق متوسط، جامعة أهلية، مراكز بحثية، بالإضافة إلي أنشطة سياحية.

امتداد مدينة النوبارية الجديدة (محافظة البحيرة)

تبلغ مساحة امتداد مدينة النوبارية الجديدة 14 ألف فدان علي طريق وادي النطرون – العلمين. و تشمل التوسعات: أحياء سكنية، منطقة صناعية، جامعات، مناطق إستثمارية.

مدن الجيل الرابع في محافظة بورسعيد

تضم بورسعيد ثلاث مدن من الجيل الرابع هي: شرق بورسعيد بمساحة 16 ألف فدان، غرب بورسعيد بمساحة 2900 فدان، و بئر العبد الجديدة بمساحة 1940 فدان. و تشتمل المدن الثلاث علي  مشروعات سكنية و سياحية.

مدينة الفشن الجديدة (محافظة بني سويف)

تقع مدينة الفشن الجديدة في الظهير الصحراوي الغربي لمدينة الفشن. و تقدر مساحتها بحوالي 18 ألف فدان. و ستتضمن المدينة أنشطة: سكنية، صناعية، و زراعية.

مدينة ملوي الجديدة (محافظة المنيا)

تعد مدينة ملوي الجديدة حلما طال إنتظاره لأهل مدينة ملوي خاصة أن الكثافة السكانية بها هي الأعلي علي مستوي مدن الصعيد.تقع مدينة ملوي الجديدة في شرق النيل،  و تبلغ مساحتها 11 ألف 500 فدان. و ستساهم المدينة بشكل كبير في تخفيف الضغط عن مدينة ملوي بإنشاء مجتمعات سكنية جديدة.

مدينة ناصر(محافظة أسيوط)

تقع مدينة ناصر غرب أسيوط. و يشمل مشروع مدينة ناصر،إنشاء طريق الهضبة، بالإضافة إلي 3 مجتمعات سكنية. و ستضم هذه المجتمعات السكنية: مناطق سكنية للشباب، مناطق لمحدودي الدخل، و مناطق للإستثمار. سيسهم مشروع مدينة ناصر في تنمية: عمرانية، زراعية، سياحية، و صناعية كبيرة في محافظة أسيوط.

مدينة غرب قنا الجديدة (محافظة قنا)

تقع مدينة غرب قنا الجديدة في غرب النيل و علي بعد 3.5 كيلو متر منه. و تطل المدينة علي الطريق الصحراوي الغربي. و تبلغ مساحتها 9000 فدان.  من المخطط للمدينة الجديدة أن توفر السكن لجميع مستويات الدخل بداية من السكن الإجتماعي حتي الفيلات الفاخرة. بالإضافة إلي توفيرخدمات تعليمية، صناعية، و إقليمية.

مدينة الأقصر الجديدة (محافظة الأقصر)

تبلغ مساحة مدينة الأقصر الجديدة 10 آلاف فدان. و تحمل المدينة رؤية مختلفة؛ فالتوسع العمراني ليس هو الهدف الرئيسي لها. فمن المخطط لها أن  تشتمل علي مركز علاج عالمي و جامعة متخصصة، كما ستجهز لاستقبال السياح من ذوي الإحتياجات الخاصة.

مدينة توشكي الجديدة (محافظة أسوان)

تقع  مدينة توشكى الجديدة شمال شرق منخفض توشكى جنوب الطريق الإقليمي أسوان-أبوسمبل. و تبلغ مساحتها 2000 فدان. و تشتمل المدينة علي: مجتمعات سكنية، أنشطة تصنيع زراعي، أنشطة تجارية، أنشطة سياحية، بحث علمي. و من المشروعات الكبيرة في مدينة توشكي الجديدة محطة طاقة شمسية ضخمة تعد ثاني أكبر محطة في مصر.

مدن الجيل الرابعة تخطيط و تنفيذ برؤية مختلفة

من خلال إستعراض تخطيط مدن الجيل الرابع السابقة، نلاحظ مدي تنوع الخدمات و فرص العمل في كل مدينة. فلم تعد  المدن الجديدة مجرد سكن بل أصبحت حياة متكاملة لكل أفراد الأسرة. فهل تستطيع مدن الجيل الرابع بالفعل  أن تجذب 30 مليون  و تدفعهم لبداية جديدة بها؟ هذا هو السؤال الذي ستجيب عليه الأيام القادمة.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *